( الهيئة الشعبية تندد بإحتجاز الصحفي زبين عطية وتطالب بمحاسبة المتورطين )


( الهيئة الشعبية تندد بإحتجاز الصحفي زبين عطية وتطالب بمحاسبة المتورطين )

بسم الله الرحمن الرحيم

   تندد الهيئة الشعبية في محافظة شبوة بأشد العبارات الأعتقال التعسفي الذي طال الكاتب والصحفي المعروف / زبين عطية يوم الجمعة الموافق ١٧- ٧- ٢٠٢٠م من قبل قائد عمليات شرطة الدوريات وأمن الطرق بالمحافظة ( جحانة الهديبي ) .

وفي الوقت الذي تعرب الهيئة عن إدانتها وإستنكارها لهذه الواقعة ،فأنها تعلن تضامنها ووقوفها الى جانب المذكور وبما يكفل له رد الإعتبار ، خصوصا بعد ثبوت ان احتجازه كان تعسفياً وتم  باسلوب مستفز والزج به داخل سجن (غير رسمي) وبدون أية تهمة ضدة .

 

 وأزاء ماحدث فإن الهيئة الشعبية تؤكد على الاتي :  

 

- رفضها المطلق لإستهداف رجال الصحافة و الإعلام وحملة الأقلام والمثقفين مهما كانت توجهاتهم او آراءهم كما ترفض كل الأساليب القمعية الرامية الى تكميم الأفواه وتقييد الحريات الصحفية .. وفي الوقت نفسه فان الهيئة تقف ضد اي عناصر مخربه او ارهابية مدعومة من الداخل او الخارج تعمل على زعزعة الامن والاستقرار وتخريب المصالح العامة واقلاق السكينة تحت شعارات جوفا منافية للحياة العامة .

- تعتبر ما ارتكبه قائد عمليات شرطة الدوريات وأمن الطرق م/ شبوة (جحانة الهديبي) فعل مخالف لنصوص القانون والدستور النافذ في البلاد ويتنافى مع الأعراف والقوانين الدولية وهو فعل يصنف إنتهاك حقوقي جسيم .

-- تطالب الهيئة الشعبية محافظ محافظة شبوة ووزير الداخلية ومدير عام شرطة المحافظة بفتح تحقيق في هذه الواقعة ومحاسبة المتورطين فيها وبما يكفل رد الإعتبار للضحية طبقاً للقانون  .

- تدعو الهيئة الشعبية السلطة المحلية الى وضع حد ينهي كل اشكال الغطرسة وغيرها من التصرفات  والأساليب الإستفزازية والقمعية التي داب وللاسف على ممارستها بعض ضباط وافراد محسوبين على الأجهزة الامنية والعسكرية بإستغلال سلطة الدولة للتطاول والتهكم والإستقواء على المواطنين بدون وجه شرعي او مسوغ قانوني ، ونرى ضرورة إحترام والإستجابة لبلاغات الشاكين ومن ثبت تورطه يتم عزله من منصبه وتجريده من رتبته العسكرية لان من يرتكب مثل هكذا أفعال لايؤتمن عليه بقدر مايتسبب في زعزعة ثقة المواطن بكيان الدولة .

 

   والله ولي الهدى التوفيق 

 

   صادر عن الهيئة الشعبية    بمحافظة شبوة 

عتق - الثلاثاء ٢١- ٧- ٢٠٢٠م

المصدر : صوت شبوة