الماضي الاليم *


 *همام هادي بن لكسر*

قرائه شهاده اللواء /احمد مساعد حسين حول موضوع اشتراطات الطغمه الذين كانوا آنذءاك قيادات الحزب الاشتراكي في جنوب اليمن لإخراج الرئيس علي ناصر محمد ورفاقه من صنعاء . قرائة الشهاده أكثر من مرتين بالرغم أنني لم اطلع على شهادة علي ناصر ومحمد علي احمد واكتفيت بما تفضل به اللواء/ احمد مساعد ولازلت مذهول من ذلك طبعاً أنا والكثير لم ندرك شي عن الجنوب وعن تاريخ الجنوب وعن كيف تمت الوحده وعن دور علي ناصر ورفاقه ولكن عندما قرأءت تلك الاشتراطات المقدمه من قيادات الحزب الاشتراكي في الجنوب ضد إخوانهم و زملائهم الجنوبيين في صنعاء ادركة لماذا علي عبدالله بعد توقيع الوحده عامل قيادات الحزب الاشتراكي الذين قدموا له الجنوب على طبق من ذهب عاملهم بكل احتقار وانقلب على كل اتفاق لأنهم حقا حقراء أدركت لماذا كانت الهزيمه ٩٤م ساحقه ولماذا مات الحزب الإشتراكي بعد ٩٤م واصبحوا أنصاره على استحياء ولم يكن لهم أي دور بارز . قراءة كيف تم نفي علي ناصر خارج اليمن وكيف تم خروج رفاقه خارج صنعاء من أجل يدخلون صنعاء قيادات الاشتراكي على رأسهم علي البيض ورفاقه بحيث أنهم رفضوا دخول صنعاء الا بعد خروج علي ناصر ورفاقه من اجل عدم حضورهم يوم التدشين للوحده قراءة جزاء من الإلم والحزن والغبن الذي فرض على جزء من أبناء الجنوب لم يفرضه عفاش ولا القواء في الشمال بل من إخوانهم الجنوبيين تهميش بعض أفراد القوات المسلحه التابعين لزمرة بمرتب (ب) يعني درجه ثانيه وحرمان أسر الشهداء الذي سقطوا في ٨٦ م قرأت القصيده الذي قالها احمد مساعد عندما كان بصعده تحمل معاني كثيره والألم وتحدي وشرح كل ماحصل بطريقته الشعريه اقتبس جزء بسيط من اخر القصيده واليوم بعض الأوامر شيبت بحمد لأنها خارج الدستور وبنوده فكيف ترمي بنا خارج المسجد وتحرمونا صلاة الصبح وسجوده باطل على الرأس والله والنبي يشهد ودموع ودماء وعوائل ناس مفقودة ما نقبل الظلم مهما راعده يرعد الموت أسهل لنا من ظلم باسوده نثور لأجل الكرامة بل ونتمرد ونصونها بالدماء وسيوف مجرودة نصائحي تحذر الثعلب إذا استأسد سيوزع المكر في مجموعة أسوده والحاكم اليوم يحذر لا قوي يفسد عليه يرجع إلى التاريخ وعهوده وأعطي قريبك مكانه قبل أن يبعد وأعطي لخصمك حقوقه حسب مجهوده لازلت والله مذهول من هول ماقرائته واخشاء أن يتكرر ذلك طالما نحن اليوم نمر في معترك خلاف في الجنوب واقصاءت كنت اتوقع انها وليده اليوم ومجرد ضاهره اعلاميه . عندما نشوف مايحدث الان من اقصاءت أو حقد اوكراهيه وحرب تدار جنوبيه جنوبيه والله انني اخشاء عندما يعود الجنوب إلى ذلك المربع الأليم اتسال لماذا اليوم كل مكون جنوبي يريد اقصاء كل المكونات والشخصيات ولماذا لايتعضون ولماذا تجييش الإعلاميين ضد كل من يخالفهم الرأي بالقذف والتخوين لماذا السجون لماذا الاختلاف نحن كجنوبيين لم نقف على ارض صلبه لدينا كثير من المآسي في الماضي يجب أن نتعض من الماضي كفايه ماحصل وإذا لم يتحكم العقل اخشاء أن يحدث الأسوأء لأن لدينا معوقات وجروح دفينه على من يدعون الوصايه على الجنوب أو التفويض وان هناك مكونات وقيادات وشخصيات لايمكن تجاوزها وعليهم اعاده النظر في تصرفاتهم . *همام هادي بن لكسر* 28/ ديسمبر/2019 م

المصدر : صوت شبوة