شبوة بين تفويت الفرصة واستغلالها


مُنحت الفرصة ذات يوم لعدن وفوتتها على نفسها فتحولت من مدينة كبرى الى قرية

ومُنحت الفرصة لمارب فتمسكت بها واستغلتها استغلال كامل فتحولت من قرية الى مدينة كبرى

واليوم تُمنح الفرصة لعتق شبوة فاما ان تستغلها كمارب وتنهض بعد ان تنفض الغبار عنها لتتحول لمدينة كبرى او تفوتها كعدن وتتحول الى مجرد قرية ريفية تستجدي العون والصدقة من الاخرين

 

الكرة اليوم في ملعبكم انتم ابناء شبوة وانتم وحدكم من يملك قرار اختيار الطريق الامثل لكم ولمحافظتكم فتمسكوا بالفرصة الممنحوحة ولاتفرطوا فيها ورصوا الصفوف وشمروا السواعد لبناء محافظتكم والنهوض بها بعيدا عن التجاذبات والمماحكات السياسية ولاتمنحوا الفرصة لأحد للمزايدة عليكم وعلى وطنيتكم باسم الجنوب والقضية الجنوبية فانتم جنوبيين وشبوة جنوبية ولن تكون الا حيث سيكون الجنوب كما قال ذلك محافظ المحافظة الاستاذ محمد بن عديو واكد عليه في اخر حوار صحفي له في11سبتمبر2019م مع (المصدرأونلاين) حيث قال:

(( ما تَقرّر نحن سنكون جزء منه، إن كانت فيدرالية من 6 أقاليم فشبوة محافظة ضمن إقليم حضرموت، وإن حصل فك ارتباط أو تقرير مصير أو استعادة دولة كما يقول أصحاب الانتقالي والحراك فشبوة هي جنوبية وستظل جنوبية، وهي من ضمن المحافظات الجنوبية ولن تغرد خارج السرب)) انتهى هنا حديث المحافظ

 

اذاً علينا الانشغال بتنمية محافظتنا والنهوض بها بعد ان تأكد لنا جميعاً ان امر الوحدة والانفصال اصبح بايدي اقليمية ودولية الى جانب القيادة العليا للبلاد ويجب ان لانغالط انفسنا وان لا نزايد على بعضنا البعض كما لاينبغي ان نشطح في شعاراتنا ونقفز على واقعنا بتقمص ادوار ليست لنا ولانملك القدرة على القيام بها وكل ذلك على حساب مصلحة شبوة وتنميتها ونهضتها وأمنها واستقرارها

دعونا ننشغل بما يقع علينا من مسؤلية نحو شبوة وهي مسؤلية بنائها وتنميتها وتثبيت أمنها واستقرارها واعدادها الاعداد الامثل للدخول بقوة وثقة في اي نضام فيداري يمني كان من خلال اليمن الاتحادي او جنوبي من خلال فيدرالية جنوبية بعد فك الارتباط واستعادة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية

 

#شبوة_تجمعنا_ونهضتها_غايتنا

 

#محمد_سالم_الأحمدي

المصدر : صوت شبوة