بيان سياسي هام للواء أحمد مساعد حسين


بيان سياسي هام للواء أحمد مساعد حسين

.

 

 في بيان سياسي هام لرئيس الهيئة الشعبية بشبوة المناضل اللواء احمد مساعد :

 الفتنه ملعونة ومن يعاود إشعالها ملعون في عتق او في اي موقع من مناطق اليمن المحررة 

سنحمل المسؤولية التاريخية والشخصية لأي طرف يسعى لتجديد الاشتباكات وسنعمل على المحاسبة الشعبية والقضائية له 

هناك أكثر من مائتي شخصية استطاعت إيقاف الحرب العبثية التي اشتعلت بدون معنى ولا هدف وانماء بأوامر من خارج المحافظة .

لم اسمع في حياتي بأن تخرج الناس لتدعو أبنائها للحرب والاقتتال والدمار إلا في شبوة .

 

شبوة خاص

وجه المرجع السياسي المعروف والمناضل الوطني البارز ورئيس الهيئة الشعبية بمحافظة شبوة  اللواء احمد مساعد حسين  اليوم بيانا سياسيا هاما لأبناء شبوة بمختلف مكوناتها وتوجهاتها وتشكيلاتها العسكرية والأمنية والنخبة ، حذرهم فيه من مغبة الانجرار الى الفتنة التي خطط لها من خارج المحافظة مجددا ، منوها بأضرارها على الجميع وعلى حاضر ومستقبل المحافظة وقال بانها تهدف الى  الزج بها في اتون أعمال القتال والفوضى والخراب على غرار ما تشهده  بعض من المحافظات المحررة وفي المقدمة منها العاصمة المؤقتة عدن  .

ودان بشدة تواصل أعمال التعبئة والتحريض لمعاودة الاقتتال بين الاخوة ورفاق السلاح من مختلف المحاور والتشيكلانت العسكرية والامنية والنخبة ، وقال اللواء احمد مساعد حسين لم اسمع في حياتي بأن تخرج الناس لتدعو أبنائها الى الحرب والاقتتال والدمار الا في شبوة ، وتوعد هؤلاء المحرضين و النافخين في بؤق الفتنة والضاربين طبولها بعاقبة المصير التي تنتظرهم، مؤكدا بأنهم سيظلون متابعين بالمسؤولية التاريخية والاخوية والدينية على تبعات أعمالهم الشيطانية التي لن ينجيهم منها احد ، وطالب بفتح ملفات جنائية لهذه المسخوات البشرية التي تتلقى أوامرها من خارج المحافظة بهدف الزج بها في أتون فتنة لاتحمد عقباها وستدفع ثمنها الباهضة شبوة ومن دم ابنائها وتنميتها وامنها واستقرارها ، مشددا على ضرورة اقامة المحاكم القضائية بدورها في رصد وتوثيق مثل هذه الدعوات الاجرامية والشروع في تجميع بيانات الاستدلال الجنائي على المتورطين فيها  حتى تتم محاسبتهم ومحاكمتهم في الوقت المناسب . 

وثمن عاليا دور الوساطة التي قام بها اكثر من مائتي شخصية من ابناء شبوة وعملت على ايقاف الاشتباكات وتوصلت الى تهدئة الموقف ، مطالبا بضرورة مواصلتها لعملها بين جميع أطراف الأزمة وتأمين نزع فتيل اشتعالها بينهم من جديد .

ويتزامن البيان السياسي الهام الذي اصدره اللواء المناضل احمد مساعد حسين مع دعوات وجهت  لأبناء المحافظة  بالتحريض والتجمهر ودق طبول الفتنة يوم غدا في عاصمة المحافظة عتق وفيما يلي نص البيان .

الفتنة ملعونة ومن يعاود اشعالها ملعون لا والف لا للمواجهة بين الإخوة ورفاق السلاح من ابناء شبوه وغير شبوه وسواً في عتق او اَي موقع من مناطق اليمن المحررة وكل من يدفع بالأمر او بالكتابه او بالتجمع لتأييد طرف ضد طرف من أفراد وحدات القوات المسلحة والأمن والنخبة داخل عتق وخاجها مفتن ومعادي لأبناء شبوه واستقرارها وسيتحمل المسؤولية الشخصية والرسمية في حالة تجدد الاشتباكات و سيكون عرضة للمحاسبة الشعبية والقضائية يوماً وان طال نقول هذا الكلام بعد وساطة أكثر من 200 شخصية اجتماعيه وسياسيه ومشائخ واعيان من مختلف شرائح ومناطق شبوه واستطاعوا إيقاف الحرب العبثية والتي اشتعلت بدون معنى ولا هدف وإنما باوامر من خارج المحافظة ومن حيث فشلوا في المواجهة في محافظات أخرى وجهوا اوامرهم الخرقاء والحادة الله رحمة لإشعال فتنة بين المجانين ولم يجدوا مجا نين ولا متلقي لأوامرهم الا في شبوة واليوم وفي ظل مساعي الوسطاء ومقترحاتهم والفترة التي حددوها وتشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق وأنها هذه الحركة الانقسامية التفتيه لشبوة وكيانها ومواطنيها واخراجها من المعادلة وجعلها ذيل تقاد من خارجها تقراء ونسمع عن طبول لشب الفتنة والدعوة للاقتتال بين ابناء شبوة بالتحريض والتعبئة النفسية والمعنوية بالكتابة والدعوة للتجمعات لتأييد طرف ضد اخرى وانا لم اسمع في حياتي بأن تخرج الناس في مسيرات وتجمعات تدعو اولادهم للحرب والقتل والتدمير الا في شبوه ومن المعروف ان الناس تخرج لتنادي بوقف الحرب والاقتتال والدمار وترويع المواطنين وعلى الدين والكلمة العمل على على توعية المواطنين واقناعهم بالعقل والحكمه بخطورة الشب في نيران الفتنة التي سبكون وقودها الجميع والاندفاع في مهاوي لا يعرف عواقبها الا الله.

 

 اللواء / احمد مساعد حسين 

 رئيس الهيئة الشعبية م/شبوة 

      صادر بعتق بتاريخ  23يونيو2019م

المصدر : صوت شبوة