الهيئة الشعبية م/ شبوة : الوثيقة المجتمعية والواقع الشبواني


الهيئة الشعبية م/ شبوة :  الوثيقة المجتمعية والواقع الشبواني

 

من خلال متابعتنا للإحداث والمستجدات الأخيرة على الساحة الشبوانية نجد بان الوثيقة المجتمعية تضمنت الحلول  والمعالجات الجذرية لكل تلك المظالم والاشكاليات باختلاف بانواعها واشكالها.

 فعلى سبيل المثال لاالحصر.

1-إحداث واعتصامات العقلة .

2-الكهرباء ومعاناة المواطنين

3 - المحروقات وانعدامها واسعارها الباهضة .

 4-قضية تظلمات وقطاعات محور عتق وعنصرية وتهميش المنطقة الثالثة.

واحداث كثيرة ماضية ، نجد بان الوثيقة المجتمعية تضمنت الحلول والمعالجات العادلة لها والتي تضمن عدم حدوثها وتكرارها مستقبلآ.

فالوثيقة المجتمعية التي تشارك في اعدادها نخبة من الشباب والكوادر والمثقفين والمختصين من أبناء المحافظة وتبنتها الهيئة الشعبية بمحافظة شبوة ، والتاييد والاجماع الكبير الذي حظيت به تلك الوثيقة  من جميع فئات المجتمع الشبواني جعل منها انجاز ومكسب كبير بالنسبة لجميع أبناء المحافظة ، وباعتبارة حدث غير مسبوق انتج لنا ووضع بين ايدينا مسودة شاملة

فيها تشخيص حقيقي لمعاناة المواطن الشبواني ، وقائمة مكتملة بمطالب المحافظة وإحتياجاتها ، وتصور واقعي لمستقبلها والخطوات السليمة التي ينبغي اتخاذها وتنفيذها وصولآ بها الى محافظة نموذجية بالشكل الذي ينشده ويتطلع اليه جميع أبنائها.

ان محافظتنا الغنية بمواردها وثرواتها البشرية والطبيعية عانت كثيرآ في الماضي ولازالت تعاني حتى اليوم نتيجة بطش وظلم الإنظمة الاستبدادية، والحكومات الفاسدة والتي جعلت منها غنيمة حرب والتهمت ولا زالت تلتهم من ثرواتها وخيراتها الشي الكثير ، بينما كان ولازال ابناء هذة المحافظة يفتقرون لإبسط الخدمات ويكابدون الفقر والجهل وشطف العيش وظروف الحياة القاسية

وإنه لمن المؤسف والمعيب بعد كل ما قدمت هذه المحافظة من تضحيات جسام في سبيل الخلاص من هذه المنظومة الاستبداية الفاسدة إلا ان ابناء المحافظة حتى اليوم يجاهدون ويكافحون ليس لانتزاع حقوقنا الكاملة والعادلة!  بل لنيل أبسط الاشياء واقل الحقوق كمرتب شهري بانتظام ، اوللحصول على إنارة لمنازلهم ولو متقطعة.

وما ذلك الإنتيجة لتفرق الصفوف وتبعثر الجهود وتشتتها هنا وهناك!

 وبما ان لدينا اليوم وثيقة مجتمعية تتضمن كل المظالم الذي نطالب بها  ونعتصم لتلبيتها كلها مجتمعة فينبغي علينا جميعآ الالتفاف حول هذه الوثيقة والتي أصبح تاييدها والالتفاف حولها والضغط لتنفيذ بنودها ضرورة حتمية تجبر الجميع على الانصات لمطالبنا. بل من واجبنا نحن تجاة انفسنا ومحافظتنا  التوحد لنصرتها تحت سقف واحد ومطلب عام وهو تنفيذ الوثيقة المجتمعية بكل بنودها وفقراتها  كابسط أثبات حسن نوايا وعرفان بالجميل من قبل السلطات الحاكمة تجاة شبوة الثورة والثروة المحافظة التي تمتلك كل المقومات الإقتصادية والبشرية وإبنائها الذي كان لهم اسهامات وادوار بارزة في كل مراحل الشرف والتضحية والنضال الوطني.

#شبوة إولآ.

الوثيقة_المجتمعية_تمثلني.

#Awadh_algabwani

المصدر : صوت شبوة ؛ متابعات