من أجل شبوة !!


 

يتفق الكثير ان شبوة باتت اليوم تشكل افضل حالاً من غيرها من المحافظات المحررة من حيث الاستقرار في الجانب الامني والخدمي والسياسي .

شبوة بإناسها تعيش صحوة ثقافية ومعرفية غير مسبوقة وهذا يتجسد في السلوك العام 

 الذي يعد المرتكز الاساسي للتنمية والإقتصاد.

وبوجد نعمة الامن فإن على ابناء المحافظة وقيادتها ومكوناتها التركيز على التنمية البشرية والخدمية بعيدا عن التعصب الحزبي والجمح وراء مشاريع سياسية مجهولة المصير في ظل إضطرابات المواقف وتقلبات المزاج السياسى بين الحين والآخر على مستوى الاقليم والعالم .

في اواخر العام الماضي 2018م خرجت وثيقة مهمة تم اعدادها وفق منهجيات مختزلة من ارض الواقع.

هي ( الوثيقة المجتمعية من اجل البناء والتغيير) التي قدمتها الهيئة الشعبية بمحافظة شبوة برئاسة المناضل احمد مساعد حسين .

هذه الوثيقة كشف الداء وحددت الدواء اي بيّنت مكامن الخلل وحددت المعالجات لكل مشكلة  .

بالنسبة لي ويتفق معي الاغلبية ان هذه الوثيقة تعد الدليل النظري التي يجب الرجوع لها وبلورة مضامينها على ارض الواقع خطة استراتيجية للنهوض بالمحافظة اجتماعيا واقتصايا وثقافيا وسياسيا .

بقلم/ زَبين عطية*

المصدر : صوت شبوة