قصيدة جديدة من الشاعر احمد مساعد حسين الى الشاعر الخضر علي الجبواني


قصيدة جديدة من الشاعر احمد مساعد حسين الى الشاعر الخضر علي الجبواني

قصيده جديده من الشاعر احمد مساعد حسين الى الشاعر الخضر علي الجبواني بمناسبة دخول سنه وخروج سنه والوطن تحت المطرقه. 

بتاريخ / 2018/ 29/12. 

———————————

الحقائق المره تجرع مرها. 

مهما تكون المراره في الحلوق. 

والكلمه الحره تحمل  حرها. 

واخبر بها ان كان صاحبها صدوق.  

واطلع مع نسور السما في وكرها. 

وانزل مع النمل الذي بين الشقوق. 

فالنسر قوة شر حاذر  شرها. 

لكن سعفه عز لمن نفسه تتوق. 

والنمل شف جهده وراقب قهرها. 

كل المصاعب بالتكاتف في نسوق. 

وفي الطبيعه خيرها في  شرها. 

تؤخذ وتعطي  قبل راعدها بروق. 

والصاعقه والرعد يزعج برها. 

وياتي مطر يحيي ثمارها والعروق. 

والتجربه قاسيه في اول صغرها. 

وفي الكبر تخرج  دررها ما يفوق.

والضعف قوه لا تجمع امرها. 

في صف واحد يشبه السيل الدفوق. 

قوه ومنعه للجموع وكبرها. 

ومطالبه بحقوق تلحقها حقوق. 5

وصادقه مش كذب يمحا حبرها. 

اول لقاء مشحون بانواع الحروق. 

في كل شي خلك وسط في ضهرها. 

لا ترتفع زائد ولا تبقى دنوق. 

وان اظلمت في برها وبحرها. 

لا بد بعد الليل لظلم من شروق. 

ولا تشغلك قل الكلم او كثرها. 

بل استفد منها تروق أو ما تروق. 

بالعزم والاصرار ننسف قهرها. 

ونخضع الصعب الذي شغله عقوق. 

 شبوه سواحلها روافد كورها. 

والواد والصحراء لها محزم وطوق.  وسط واصحاب الوسط هم سرها. 

سر الحقيقه ذي لها الباطل يبوق. 

هي بيتكم  في بردها أو حرها. 

حد منكم يركب ولآخر  بايسوق. 

عقبه بعقبه في السفر  ع ضهرها. 

ويركب الي ساق والراكب يسوق. 

واقسم لكم بالله يطلع مهرها. 

اعلى وأغلى مهر في ارض الشروق. 

وبلّغ الجيران ترفع قهرها. 

تبني بيوت العز  تتساوا الحقوق. 

ونجتمع واحنا سوا في امرها. 

في فرق واحد بعد ما كنّا فروق. 

والسلبية من بين قومك حرها. 

واجرف معاها كل فاسد اوسروق. 

والختم اربع نار تحرق جمرها. 

والخامسة والحرب يطحن ف الدقوق.

المصدر : صوت شبوة